• +27 11 413 2785/6

Calligrams

Question

My query is in regard to calligram and the like :

1a) What is the ruling on writing out Aayaat in the shape of any animate form (without facial features) be it using the direct Arabic text or transliteration or translation ?

b) Would the same ruling apply if it is written in the form of an inanimate object ?

2) If there is a prohibition or a dislike in depicting Aayaat in the above manners please specify :

A) The reason for the prohibition or dislike …

B) Whether or not the same rulings would apply for Ahaadith / Ad’iyah etc.

C) And lastly would the same apply to other words/sayings/poetry etc (apart from Aayaat and Ahaadith) which are either :

i)Explicitly Islamic (Arabic or otherwise)

ii) not distinctly Islamic but isolated words from Islamic texts

 

iii) not necessarily Islamic but Arabic

Answer

1) The impermissibility of Tasweer (picture making):

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا – قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يَقُولُ: ” «كُلُّ مُصَوِّرٍ فِي النَّارِ، يُجْعَلُ لَهُ بِكُلِّ صُورَةٍ صَوَّرَهَا نَفْسًا، فَيُعَذِّبُهُ فِي جَهَنَّمَ» “. قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: فَإِنْ كُنْتَ لَا بُدَّ فَاعِلًا فَاصْنَعِ الشَّجَرَ وَمَا لَا رُوحَ فِيهِ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

Sayyiduna Ibnu Abbas Radhiyallahu ‘Anhu says that he heard Rasoolulaah ﷻ say, “Every picture maker will be in the fire. A soul will be appointed to every portrait that he made who will punish him in Jahannam.” Ibnu ‘Abbas then said, “If you have to, then make a tree or anything inanimate.” (Narrated by Bukhaari and Muslim)

Picture making is intended here with all its types, whether painting, drawing, sketching, moulding, sculpturing, sewing, capturing or any other manner in which a picture could be made. The Fuqaha have excluded from this warning those animate figures which have no head and have explicitly mentioned that a figure with merely no eyes yet still has a head will fall under the bracket of  being impermissible.2) Reverence for the Rasm (Script) of the Quraan:The scholars of the past have unanimously agreed to the importance of beautifying and revering the Script of the Quraan, being that the Script portrays the Message of Allah Ta’aala to humankind.  In a Hadeeth, it is explained that the superiority of the word of Allah Ta’aala over all other words is like the superiority of Allah Ta’aala Himself over His entire creation.  Therefore, reverence of the Script of the Quraan ought to be of a higher rank than that of other scripts. Bearing in mind the Adab and beauty of the Quraan, the scholars have laid down certain laws regarding the Script of the Quraan.  The following phrases are found which mandate these laws: تحسين الكتابة – Beautification of the textالإيضاح والتبيين  – To write clearly, distinctly and lucidlyتحقيق الخط  – To make it apparent and naturalدون المشق والتعليق  – To abstain from cursive (“hanging ducts” in calligraphic terminology) and collage type scriptingالفخم والتفريج  – To magnify and separate the lettersلا تصغير  – Not to minimize the lettersلا تقرمط الحروف  – The letters should not be interlocked or crunched into one anotherThese laws apply to the Names of Allah as well, as the Names of Allah deserve equivalent reverence.In light of the above:1.a) It will be impermissible to write out any Aayat, be it using the direct Arabic text, transliteration or translation in the form of an animate object. If the form is designed without the head totally, then it will still be disliked as it will be disrespect to the Quraan.b) Severe dislike if:• The above-mentioned mandates of the scholars regarding Rasm are not followed in the formation of an inanimate object.• The object is of a disparaging nature and not suitable to the lofty stature of the Qur’aan. This condition applies to transliteration and translation as well.2.a) In the case of an animate object, the prohibition in the Hadeeth is quite explicit and needs no elucidation. Moreover, the history behind animate calligrams holds uneasy misgivings as it dates back to the folk art of deviant Sufis and Persian Shias of the sixteenth century Hijri.  Inanimate objects generally do not accord the Qur’aan its befitting reverence and many a time do not confirm to the mandated laws of Rasm.b) For animate objects, the ruling of impermissibility applies across the board.Those Ahadeeth and Ad’iyyah in the form of inanimate objects which have the Names of Allah Ta’aala in them or contain/form part of any Aayah of Qur’aan, the same conditions of Rasm and reverence will apply to them. If it does not contain any of the Names of Allah Ta’aala or does not contain/form part of any Aayah of Qur’aan, then although the rules of Rasm will not apply, the figure must not be of a derogatory nature out of respect for the Hadeeth and ‘Ad’yah.c) Similarly, if the poetry or sayings of whatever nature contain the Names of Allah Ta’aala in it, then the laws of Rasm will apply to it, otherwise it can be in the form of any type of respectable inanimate object.

Checked and Approved By:

Mufti Muhammed Saeed Motara Saheb D.B.

References

  …. وَظَاهِرُ كَلَامِ النَّوَوِيِّ فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ الْإِجْمَاعُ عَلَى تَحْرِيمِ تَصْوِيرِ الْحَيَوَانِ، وَقَالَ: وَسَوَاءٌ صَنَعَهُ لِمَا يُمْتَهَنُ أَوْ لِغَيْرِهِ، فَصَنْعَتُهُ حَرَامٌ بِكُلِّ حَالٍ لِأَنَّ فِيهِ مُضَاهَاةَ لِخَلْقِ اللَّهِ تَعَالَى، وَسَوَاءٌ كَانَ فِي ثَوْبٍ أَوْ بِسَاطٍ أَوْ دِرْهَمٍ وَإِنَاءٍ وَحَائِطٍ وَغَيْرِهَا اهـ فَيَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ حَرَامًا لَا مَكْرُوهًا إنْ ثَبَتَ الْإِجْمَاعُ أَوْ قَطْعِيَّةُ الدَّلِيلِ بِتَوَاتُرِهِ اهـ كَلَامُ الْبَحْرِ مُلَخَّصًا. وَظَاهِرُ قَوْلِهِ فَيَنْبَغِي الِاعْتِرَاضُ عَلَى الْخُلَاصَةِ فِي تَسْمِيَتِهِ مَكْرُوهًا…. (قَوْلُهُ أَوْ مَقْطُوعَةَ الرَّأْسِ) أَيْ سَوَاءٌ كَانَ مِنْ الْأَصْلِ أَوْ كَانَ لَهَا رَأْسٌ وَمُحِيَ، وَسَوَاءٌ كَانَ الْقَطْعُ بِخَيْطِ خِيطَ عَلَى جَمِيعِ الرَّأْسِ حَتَّى لَمْ يَبْقَ لَهُ أَثَرٌ، أَوْ بَطَلَيْهِ بِمَغْرَةٍ أَوْ بِنَحْتِهِ، أَوْ بِغَسْلِهِ لِأَنَّهَا لَا تُعْبَدُ بِدُونِ الرَّأْسِ عَادَةً وَأَمَّا قَطْعُ الرَّأْسِ عَنْ الْجَسَدِ بِخَيْطٍ مَعَ بَقَاءِ الرَّأْسِ عَلَى حَالِهِ فَلَا يَنْفِي الْكَرَاهَةَ لِأَنَّ مِنْ الطُّيُورِ مَا هُوَ مُطَوَّقٌ فَلَا يَتَحَقَّقُ الْقَطْعُ بِذَلِكَ، وَقَيَّدَ بِالرَّأْسِ لِأَنَّهُ لَا اعْتِبَارَ بِإِزَالَةِ الْحَاجِبِينَ أَوْ الْعَيْنَيْنِ لِأَنَّهَا تُعْبَدُ بِدُونِهَا وَكَذَا لَا اعْتِبَارَ بِقَطْعِ الْيَدَيْنِ أَوْ الرِّجْلَيْنِ بَحْرٌ

(رد المحتار علي الدر المختار ج1ص648)

  أَمَّا قَوْلُهُ تَعَالَى: يَتْلُوا صُحُفاً مُطَهَّرَةً فِيها كُتُبٌ قَيِّمَةٌ فَاعْلَمْ أَنَّ الصُّحُفَ جَمْعُ صَحِيفَةٍ وَهِيَ ظَرْفٌ لِلْمَكْتُوبِ، وَفِي: الْمُطَهَّرَةِ وُجُوهٌ: أَحَدُهَا: مُطَهَّرَةً عَنِ الْبَاطِلِ وَهِيَ كَقَوْلِهِ: لَا يَأْتِيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ [فُصِّلَتْ: 42] وَقَوْلِهِ: مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ [عَبَسَ: 14] ، وَثَانِيهَا: مُطَهَّرَةً عَنِ الذِّكْرِ الْقَبِيحِ فَإِنَّ الْقُرْآنَ يُذْكَرُ بِأَحْسَنِ الذِّكْرِ وَيُثْنَى عَلَيْهِ أَحْسَنَ الثَّنَاءِ وَثَالِثُهَا: أَنْ يُقَالَ: مُطَهَّرَةً أَيْ يَنْبَغِي أَنْ لَا يَمَسَّهَا إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ، كَقَوْلِهِ تَعَالَى: فِي كِتابٍ مَكْنُونٍ لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ [الْوَاقِعَةِ: 78، 79] .اعْلَمْ أَنَّ الْمُطَهَّرَةَ وَإِنْ جَرَتْ نَعْتًا لِلصُّحُفِ فِي الظَّاهِرِ فَهِيَ نَعْتٌ لِمَا فِي الصُّحُفِ وَهُوَ الْقُرْآنُ 

(مفاتيح الغيب = التفسير الكبير المؤلف: أبو عبد الله محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين التيمي الرازي الملقب بفخر الدين الرازي خطيب الري المتوفى: 606هـ  )

إتفق العلماء على استحباب كتابة المصاحف  (التبيان في آداب حملة القرآن ص210)

أَمَّا الْمُصْحَفُ فَلِأَنَّ فِي تَقْدِيمِهِ تَعْظِيمَهُ وَتَعْظِيمُهُ عِبَادَةٌ وَالِاسْتِخْفَافُ بِهِ كُفْرٌ (البحر الرائق ج2ص34)

رَجُلٌ وَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى الْمُصْحَفِ إنْ كَانَ عَلَى وَجْهِ الِاسْتِخْفَافِ يَكْفُرُ ( الفتاوي الهندية ج5ص322)

الرابع في الكتابة يستحب تحسين كتابة القرآن وتبيينه ولا بأس بالنقط والعلامات بالحمرة وغيرها فإنها تزيين وتبيين وصد عن الخطأ واللحن لمن يقرؤه وقد كان الحسن وابن سيرين ينكرون الأخماس والعواشر والأجزاء وروي عن الشعبي وإبراهيم كراهية النقط بالحمرة وأخذ الأجرة على ذلك وكانوا يقولون جردوا القرآن والظن بهؤلاء أنهم كرهوا فتح هذا الباب خوفاً من أن يؤدي إلى إحداث زيادات وحسما للباب وتشوقاً إلى حراسة القرآن عما يطرق إليه تغييراً وإذا لم يؤد إلى محظور واستقر أمر الأمة فيه على ما يحصل به مزيد معرفة فلا باس به ولا يمنع من ذلك كونه محدثاً فكم من محدث حسن كما قيل في إقامة الجماعات في التراويح إنها من محدثات عمر رضي الله عنه وأنها بدعة حسنة إنما البدعة المذمومة ما يصادم السنة القديمة أو يكاد يفضي إلى تغييرها  (إحياء علوم الدين ج1ص276)

اتفق العلماء على استجابة كتابة المصاحف وتحسين كتابتها وتبيينها وإيضاحها وتحقيق الخط دون مشقه فقد ورد عن أنس مرفوعاً: من كتب بسم الله الرحمن الرحيم مجودة غفر الله له. وعن زيد بن ثابت أن كان يكره أن يكتب بسم الله الرحمن الرحيم ليس لها سين. وعن يزيد بن حبيب أن كاتب عمرو بن العاص كتب إلى عمر فكتب بسم الله ولم يكتب لها سين فضربه عمر فقيل له فيم ضربك أمير المؤمنين قال ضربني سين وعن ابن سيرين…(قال) وأجمع المسلمون على وجوب صيانة المصحف واحترامه قال أصحابنا وغيرهم. ولو ألقاه مسلم في القاذورة والعياذ بالله تعالى صار الملقى كافرا. قالوا: ويحرم توسده بل توسد آحاد كتب العلم حرام. ….ويستحب أن يقوم للمصحف إذا قدم به عليه لأن القيام مستحب للفضاء من العلماء والأخيار فالمصحف أولى. وزوينا في مسند الدرامي بإسناد صحيح عن ابن أبي مليكة أن عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه كان يضع المصحف على وجهه ويقول كتاب ربي كتاب ربي .( سمير الطالبين في رسم وضبط الكتاب المبين ص105/106)

  عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” يَقُولُ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ: مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ عَنْ ذِكْرِي وَمَسْأَلَتِي أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِي السَّائِلِينَ، وَفَضْلُ كَلَامِ اللَّهِ عَلَى سَائِرِ الكَلَامِ كَفَضْلِ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ “: «هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ» (سنن الترمذي ج5ص184)

  ويكره للجنب ومن بمنعاه مس كتب التفاسير، وكذا يكره مس كتب الفقه، وما هو من كتب الشريعة؛ لأنها لا تخلو عن آيات القرآن، أو إن لم يكن فيها آيات القرآن فيها معنى القرآن، والمشايخ المتأخرون توسعوا في مس كتب الفقه للمحدث بالحكم للضرورة والبلوى، وكره بعض مشايخنا دفع المصحف واللوح الذي عليه القرآن إلى الصبيان، وعامة المشايخ لم يروا به باساً؛ لأنهم غير مخاطبين بالوضوء، وفي التأخير تضييع حفظ القرآن.

وإذا صار المصحف خلقاً بحيث لا يقرأ منه لا يحرق؛ إليه أشار محمد رحمه الله في «السير» في باب ما يوجد من الغنيمة، فيكره قسمته، وبه نأخذ، ولا يكره دفنه، ومن أراد دفنه ينبغي أن يلفه بخرقة طاهرة، ويحفر لها حفرة ويلحد ولا يشق؛ لأنه متى شق ودفن يحتاج إلى إهالة التراب عليه، وفي ذلك نوع تحقير واستخفاف بكتاب الله تعالى، وإن شاء غسله بالماء حتى يذهب ما به، وإن شاء وضعه في موضع طاهر لا تصل إليه يد المحدثين، ولا تصل إليه النجاسة تعظيماً لكلام الله تعالى، تصغير المصحف حجماً وأن يكتب بقلم دقيق مكروه.

(المحيط البرهاني ج5ص321)

   يكره أن تمد الباء إلى الميم حتى تكتب السين وأن المصحف مشقاً، قيل لم قال لأن فيه نقصاً. وعن عمر بن عبد العزيز أنه كتب إلى عماله إذا كتب أحدكم بسم الله الرحمن الرحيم فليمد الرحمن. وقال البيهقي من آداب القرآن أن يفخم فيكتب مفرجا بأحسن خط فلا يصغر ولا تقرمط حروفه. وقد ورد عن على رضي الله عنه أنه كان يكره أن تتخذ المصاحف صغاراً وأن يكتب القرآن في الشيء الصغير . وورد عن عمر رضي الله عنه أنه وجد مع رجل مصحفا قد كتبه بقلم دقيق فكره ذلك وضربه وقال عظموا كتاب الله تعالى- وكان إذا رأى مصحفاً عظيماً سربه.( سمير الطالبين في رسم وضبط الكتاب المبين)

قال العلامة الشيخ طاهر الجزائري رحمه الله تعالى في ( توجيه النظر إلى أصول الأثر » ( ٢/ ٧٩٤ ) : ( المشق : سرعة الكتابة . قاله الجوهري ، وقال بعضهم : المشق : خفة اليد ، وإرسالها مع بعثرة الحروف ، وعدم إقامة الأسنان ، والتعليق : خلط الحروف التي ينبغي تفرقها ، وإذهاب أسنان ما ينبغي إقامة أسنانه ، وطمس ما ينبغي إظهار بياضه ، فيجتمعان في عدم إقامة الأسنان ، وينفرد التعليق بخلط الحروف وضمها ، والمشق ببعثرتها وإيضاحها بدون القانون المعروف ، وهو مفسد لخط المبتدي ، ودليل على تهاون غيره ، وأهل العلم وإن لم يستقبحوا المشق والتعليق ، وإغفال النقط والشكل في المكاتبات إذا كان المكتوب إليه ممن لا يستعجم عليه ، فإنهم يعدون ذلك في كتب العلم مستقبحاً )

   وقال النووي: مذهبنا أنه يكره نقش الحيطان والثياب بالقرآن وبأسماء الله تعالى (سمير الطالبين ص106)

  Epiphany: Journal of transdisciplinary studies

Epiphany: Vol. 6, No. 2, 2013 ISSN 1840-3719

Figural Representation in the Arabic Calligraphy by Meliha Teparić

 

Related Fatawa
Touching The Screen While A Quraan App is Open

Question Is it permissible to recite the Quraan on the phone while not in the state of Wudhu? Answer One Read more

Menstruating Women Touching The Icons On A Quraan App

Question Is it permissible to use Quran apps without touching the actual Arabic text but rather using icons on the Read more

Touching A Translation Of The Quraan-e-Majeed During Haidh

Question Is it lawful for females studying Quraan to handle a translation of the Quraan during Haidh? Answer The Fuqaha Read more

Reciting Quraan-e-Majeed While Holding A Chid With A Soiled Nappie

Question Sometimes we hold our children and put them off to sleep. Their nappies are probably soiled at times. So Read more

Reciting Quraan-e-Majeed While Wearing Shorts

Question When going to bed at night, a person wear shorts that do not cover the full satar. Would it Read more

Darul Ifta - Darul Uloom Azaadville - Madrasah Arabia Islamia