• +27 11 413 2785/6

A Woman Attending A Mixed School Meeting

Question

Is it permissible for a muslim sister to participate in school meetings (for an islamic school) in the capacity of a parent governor (to ensure the school is held accountable for its duties from a parent’s perspective) where the sister in question will adopt full shari purda (niqaab, jubbah etc) but the meetings are held in an open room with both females and non-mahram brothers?

The meetings are held to discuss the progress and development of the school and the sister in questions contributes any support or communicates any concerns from a parents perspective.

Answer

A woman’s duties revolve around attending to the household duties, looking after the affairs of the husband and nurturing the children. Consider the following: 

وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى
(الاحزاب: 33)

“Remain in your houses and do not display your beauty as it was previously displayed in the Time of Ignorance.” 

عن عبد الله، قال النبي صلى الله عليه وسلم: كلكم راع وكلكم مسئول، فالإمام راع وهو مسئول، والرجل راع على أهله وهو مسئول، والمرأة راعية على بيت زوجها وهي مسئولة، والعبد راع على مال سيده وهو مسئول، ألا فكلكم راع وكلكم مسئول
(صحيح البخارى- 5188)

Abdullah bin `Umar (Radhiyallahu Anhu) reports that the Prophet (Sallallahu Alayhi Wasallam) said, “Every one of you is a guardian and every one of you is responsible (for his wards). A ruler is a guardian and is responsible (for his subjects); a man is a guardian of his family and responsible (for them); a wife is a guardian of her husband’s house and she is responsible (for it), a slave is… Beware! All of you are guardians and are responsible (for your wards). 

We understand from the above Aayat and Hadith that it is the duty of a man to bear the burden of the outside world, while a woman must stay within the confines of her home and fulfil the duties of her house, it is not permissible for her to leave the house without a dire necessity be it Deeni or worldly. 

In the enquired scenario, a male parent or a male guardian of the child (in the absence of the male parent) should attend the meeting, and if there is no male guardian or a male supporter in the family then too the womenfolk should not attend such meetings where there is a mixed gathering. 

Hazrat Moulana Ashraf Ali Thanwi rahmatullahi alaih mentions in Ahkamul Quraan vol3/pg471 eleven conditions for a woman leaving the home at the time of necessity and if any these are not found, it will be Haraam for her to leave the home.

1) No perfume should be applied nor any fancy clothing which resembles the Kuffaar, rather they should leave the home in the simplest of manners.

2) No such jewellery should be worn that is conspicuous and which makes a sound (This prohibition includes the high heel shoes prevalent today).

3) They should not step hard on the ground.

4) They should walk with humility and dignity. In other words in such a way that no men are attracted to them.

5) They should walk on the side of the pavement.

6) Only one eye should be exposed. In other words only so much that she may see her way.

7) She should only leave with the permission of her husband.

8) She should not converse with any Ghair-Mahram.

9) If she has to converse in case of necessity, she should not converse in a charming tone (sweet voices).

10) She should lower her gaze.

11) She should not take those paths where there are gatherings of men.

 

Checked and Approved By:

Mufti Muhammed Saeed Motara Saheb D.B.

References

وقوله تعالى وقرن في بيوتكن روى هشام عن محمد بن سيرين قال قيل لسودة بنت زمعة ألا تخرجين كما تخرج إخوتك قالت والله لقد حججت واعتمرت ثم أمرني الله أن أقر في بيتي فو الله لا أخرج فما خرجت حتى أخرجوا جنازتها وقيل إن معنى وقرن في بيوتكن كن أهل وقار وهدوء وسكينة يقال وقرفلان في منزله يقر وقورا إذا هدأ فيه واطمأن به وفيه الدلالة على أن النساء مأمورات بلزوم البيوت منهيات عن الخروج وقوله تعالى ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى روى ابن أبي نجيح عن مجاهد ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى قال كانت المرأة تتمشى بين أيدي القوم فذلك تبرج الجاهلية وقال سعيد عن قتادة ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى يعني إذا خرجتن من بيوتكن قال كانت لهن مشية وتكسر وتغنج فنهاهن الله عن ذلك وقيل هو إظهار المحاسن للرجال وقيل في الجاهلية الأولى ما قبل الإسلام والجاهلية الثانية حال من عمل في الإسلام بعمل أولئك فهذه الأمور كلها مما أدب الله تعالى به نساء النبي صلى الله عليه وسلم صيانة لهن وسائر نساء المؤمنين مرادات بها) أحكام القرآن للجصاص ت قمحاوي5/ 229)

* وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى معنى هذه الآية الأمر بلزوم البيت، وإن كان الخطاب لنساء النبي صلى الله عليه وسلم فقد دخل غيرهن فيه بالمعنى. هذا لو لم يرد دليل يخص جميع النساء، كيف والشريعة طافحة بلزوم النساء بيوتهن، والانكفاف عن الخروج منها إلا لضرورة، على ما تقدم في غير موضع.

* وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المرأة عورة فاذا خرجت استشرفها الشيطان- رواه الترمذي عن ابن مسعود فان هذا الحديث يدل على انها كلها عورة غير ان الضرورات مستثناة اجماعا- والضرورة قد تكون بان لا تجد المرأة من يأتى بحوائجها من السوق ونحو ذلك فتخرج متقنعة كاشفة احدى عينيها لتبصر الطريق- فان لم تجد ثوبا سائغا تخرج فيما تجد من الثياب ساترة ما استطاعت وقد تكون إذا احتاجت الى الطّبيب او الشهود او القاضي(التفسير المظهري٤/٦٩٥)

*(قوله ومعتدة الموت تخرج يوما وبعض الليل) لتكتسب لأجل قيام المعيشة؛ لأنه لا نفقة لها حتى لو كان عندها كفايتها صارت كالمطلقة فلا يحل لها أن تخرج لزيارة ولا لغيرها ليلا ولا نهارا والحاصل أن مدار الحل كون خروجها بسبب قيام شغل المعيشة فيتقدر بقدره فمتى انقضت حاجتها لا يحل لها بعد ذلك صرف الزمان خارج بيتها كذا في فتح القدير) البحر الرائق4/ 166)

* وقد يقال هذه الفتوى التي اعتمدها المتأخرون مخالفة لمذهب الإمام وصاحبيه فإنهما نقلوا أن الشابة تمنع مطلقا اتفاقا، وأما العجوز فلها حضور الجماعة عند أبي حنيفة في الصلاة إلا في الظهر والعصر والجمعة، وقالا يخرج العجائز في الصلاة كلها كما في الهداية والمجمع وغيرهما فالإفتاء بمنع العجوز في الكل مخالف للكل فالاعتماد على مذهب الإمام، وفي الخلاصة من كتاب النكاح يجوز للزوج أن يأذن لها بالخروج إلى سبعة مواضع: زيارة الوالدين وعيادتهما وتعزيتهما أو أحدهما وزيارة المحارم، فإن كانت قابلة أو غسالة أو كان لها على آخر حق تخرج بالإذن وبغير الإذن والحج على هذا، وفيما عدا ذلك من زيارة غير المحارم وعيادتهم والوليمة لا يأذن لها ولا تخرج، ولو أذن وخرجت كانا عاصيين وسيأتي تمامه إن شاء الله تعالى.) البحر الرائق1/ 380)

*بوقت حاجت شرعی حدود کی رعایت رکھتے ہوے اجازت ہے(محمودیہ19/184)

* عورت کے لئے قرآنِ کریم کا حکم یہ ہے کہ وہ بغیر شدید ضرورت کے گھر سے ہی نہ نکلے، اور اگر ضرورت کی بنا پر نکلے تو جلباب (بڑی چادر جو پورے بدن کو ڈھانک لے) پہن کر نکلے، اور اس کا پَلّو چہرے پر لٹکائے رکھے، مرد اور عورت اپنی نظریں نیچی رکھیں(آپکے مسائل ور کہ انکا حل 8/102)

Related Fatawa
Extracting Body Parts For Medical Studies

Question A Muslim person works in medical research. To further research in eye treatment, he is required to extract eyes Read more

Removing Toiletries From Hotel Rooms

Question Will it be permissible to remove toiletries (soaps/shampoo) from the hotel rooms and bring them home? Answer This will Read more

A Man Spending On His Mother

Question My mother is a widow who lives in Bangladesh. I like to give money to her on regular basis. Read more

A Male Taking A Female Student’s Quraan Examination

Question Can you please advise if a female is allowed to give Quraan Imtihaan (examination) to a Moulana from behind Read more

The Usage Of Adult Toys

Question I read in the book Islamic guide to sex its writing the to use a vibrator to stimulate the Read more

Darul Ifta - Darul Uloom Azaadville - Madrasah Arabia Islamia