Liability On The Death Of A Qurbaani Animal After An Agreement Of Purchase But No Transfer Of Funds

Question

We have confirmed our order with the farmer verbally however no money has been paid until the week of qurbani (confirmed with farmer).

What happens if anything happens to the animal …(death injury etc.) who will be responsible the farmer or the buyer?

Answer

If you have chosen an animal at the farmer, agreed on a price, and completed the sales transaction except for payment; your ownership of the animal will have been established. The payment for the animal is not a requirement to establish ownership . If the farmer allows you to keep your animal on his farm, it is his prerogative and he may charge you a storage fee. If the animal suffers from a fault rendering it unacceptable for Qurbani or it dies after the purchase, the responsibility will be borne by you (the owner) unless the farmer caused malicious damage, in which case he will be responsible for the value of the animal and a new animal will be have to be bought.

Depending on what type of defect the animal may or may not be used for Qurbaani. For example, if the defect is of the teeth then as long as the animal has enough teeth for grazing then it may be used for Qurbaani .

If one third or more of the vision is impaired, then it will not be permissible to use such an animal for Qurbaani.

If the animal cannot walk at all, it will not be fit for slaughter. If it is crippled such that it is still able to walk to the place of slaughter, it will be acceptable .

It will be permissible to use an animal even if its horns have broken as long as it is not broken from the root .

If the invalidating fault occurs whilst grounding the animal, it may be tolerated.

As such, if the animal does suffer from a defect, it will be prudent to find out if the defect is such that it renders the animal unfit for Qurbaani; if so, a new Qurbaani animal will have to be purchased.

If the Qurbaani animal dies, another animal will have to be purchased for Qurbaani. Similarly if the animal is lost, one will have to buy another; if the first is found then one will have a choice to slaughter one of the two although slaughtering both would be best.

Checked and Approved By:

Mufti Muhammed Saeed Motara Saheb D.B.

References

(ولنا) أن القربة في إراقة الدم وأنها لا تتجزأ؛ لأنها ذبح واحد فإن لم يقع قربة من البعض لا يقع قربة من الباقين ضرورة عدم التجزؤ ولو أرادوا القربة؛ الأضحية أو غيرها من القرب أجزأهم سواء كانت القربة واجبة أو تطوعا أو وجبت على البعض دون البعض، وسواء اتفقت جهات القربة أو اختلفت بأن أراد بعضهم الأضحية وبعضهم جزاء الصيد وبعضهم هدي الإحصار وبعضهم كفارة شيء أصابه في إحرامه وبعضهم هدي التطوع وبعضهم دم المتعة والقران وهذا قول أصحابنا الثلاثة
بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (5/ 71)

ولو اشترى بقرة يريد أن يضحي بها عن نفسه ثم اشترك معه ستة أجزأه استحسانا والقياس أن لا يجوز، وهو قول زفر – رحمه الله -؛ لأنه أعدها للقربة فيمنع عن بيعها تمولا، وفي الاشتراك ذلك فلا يجوز. وجه الاستحسان أنه قد يجد بقرة سمينة، وقد لا يظفر بالشركاء، وقت الشراء فيشتريها ثم يطلب الشركاء، ولو لم يجز ذلك لحرجوا، وهو مدفوع شرعا والأحسن أن يفعل ذلك قبل الشراء، ولا يشتري حتى يجتمعوا قدر ما يريد من الشركاء ليخرج من الخلاف،
تبيين الحقائق شرح كنز (6/ 4)

لأن البيع ينعقد بالإيجاب والقبول
المبسوط للسرخسي (13/ 24)

ولو ذهب بعض هذه الأعضاء دون بعض من الأذن والألية والذنب والعين، ذكر في الجامع الصغير ينظر فإن كان الذاهب كثيرا يمنع جواز التضحية وإن كان يسيرا لا يمنع؛ لأن اليسير مما لا يمكن التحرز عنه إذ الحيوان لا يخلو عنه عادة، فلو اعتبر مانعا لضاق الأمر على الناس ووقعوا في الحرج.
بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (5/ 75)

و لا يجوز العرجاء التي لا تقدر على القيام و المشي إلى المذبح و إن قدرت جاز –
الخانية (3/ 353)

قال (ولا بأس بأن يضحي بالجماء وبمكسور القرن) أما الجماء فلأن ما فات منها غير مقصود؛ لأن الأضحية من الإبل أفضل، ولا قرن له. وإذا ثبت جواز الجماء فمكسور القرن أولى، وقد روي في ذلك عن عمار بن ياسر – رضي الله تعالى عنه –
المبسوط للسرخسي (12/ 11)

وإن أصابها شيء من هذه العيوب في اضطرابها حين أضجعها للذبح وذبحها على مكانها ففي القياس لا تجزئه؛ لأنه تأدى الواجب بالأضحية لا بالإضجاع وهي معيبة عند التضحية بها، وفي الاستحسان تجزئه؛ لأن هذا لا يستطاع الامتناع منه فقد ينقلب السكين من يده فتصيب عينها فيجعل ذلك عفوا لدفع الحرج، ولأنه أضجعها ليتقرب بإتلافها فتلف جزء منها في هذه الحالة من عمل التقرب فلا يمنع الجواز بخلاف ما قبل الإضجاع
المبسوط للسرخسي (12/ 17)

اضلت أو سرقت فاشترى أخرى ثم وجدها فالأفضل ذبحهما، وإن ذبح الأولى جاز، وكذا الثانية لو قيمتها كالأولى أو أكثر، وإن أقل ضمن الزائد ويتصدق به بلا فرق بين غني وفقير
الدر المختار وحاشية ابن عابدين (6/ 323)

Disclaimer
Purpose and Scope
The information provided on this website is intended for informational and educational purposes only. Fatawa provided on this website are context-dependent, scenario-specific and are impacted by interpretations and individual circumstances.
The information provided on this website is not a substitute for an independent, scenario-specific question, and must not be used to determine or establish a ruling for any other circumstance, situation or dispute.
Accuracy and Reliability
While Darul-Ifta - Darul Uloom Azaadville strives for accuracy, errors may occur. Users are encouraged to verify information independently and notify the Darul-Ifta of any discrepancies.
We reserve the right to edit, moderate or remove any content.
No Legal Authority
Fatawa provided on this website are not legal judgments but rather religious rulings. Legal matters should be addressed through appropriate legal channels.
Acceptance
By using this website, users agree to these terms and conditions.