• +27 11 413 2785/6

Types Of Vaginal Discharge

Question

What is the Islamic ruling on vaginal discharge that females commonly experience? Many ladies are confused about this issue, especially when they get different answers from various Ulama?

Answer

The vaginal discharge experienced by women can be of three types:

1. A discharge which originates from beyond the vagina with the possibility of including the fallopian tube, the ovaries, or the womb. This type of discharge is yellowish or greenish, and very thick, with a strong odour or bad stench. This is impure and will nullify the Wudu. This has to be washed off by making Istinjaa with water.  Consequently, if the impurity is on one’s clothing, then it must be washed if the amount reaches the size of one Dirham, which is estimated to be the size of the inner portion of the palm, or calculated to be approximately 3cm in diameter and 12cm in circumference. 

2. A discharge from the external/outer section of the vagina. This is moisture that is found on the outer labia of the vagina. This is not impure and will not nullify the Wudu. This is like perspiration and it will not be necessary to wash or change the underwear due to this type of discharge. Similarly, it will not be necessary to wash the private parts or do Istinjaa. 

3. A discharge from the inner section of the vagina. This type of discharge is usually clear, cloudy or whitish, moderate in quantity, thin or slightly viscous, and with a mild odour. This is generally slightly thicker and slimier than perspiration. It is also limpid, viscid and mucous. There is a difference of opinion with regards to the ruling of this discharge between Imaam Abu Hanifa Rahmatullahi alayh and his two students Imaam Abu Yusuf and Imaam Muhammad Rahmatullahi alayh, the former regarding it as pure and the latter regarding it as impure. Since many women commonly suffer from this problem, Imaam Abu Hanifa’s view will be preferred; i.e. it will not be regarded as impure and the ablution will remain intact. Therefore, this type of discharge will have the same legal rulings as the previous type of discharge. 

Note: This ruling is applicable if the whitish discharge is not mixed with blood or semen and is not due to arousal, in which case the Wudu will be nullified. 

If one is experiencing a continual discharge of the first type, one can be categorized as a Ma’dhur (one who is excused). If the entire time of Salaah passes by wherein this discharge does not terminate for a duration of time allowing one to perform Wudu and offer Salaah, this person will be termed a Ma’dhur. However, to remain a Ma’dhur, the discharge must be found at least once in the following Salaah times. If a full Salaah time passes by wherein this discharge hasn’t occurred even once, one will no longer remain a Ma’dhur. A Ma’dhur will make Wudu as soon as the time for Salaah enters. With that Wudu one can perform as many Faraaid and Nafwaafil one wishes within the Salaah period, but as soon as the time elapses, the Wudu will break and one will have to perform a new Wudu for the next Salaah time. 

Due to continual discharge, it will be permissible to insert something such as a sanitary pad, etc. to prevent the discharge from exiting the private part, causing the Wudu to break (this will apply to the first type of discharge, as the second two are not impure, hence not breaking Wudu in the first place). If it is placed on the external/outer portion of the vagina, the Wudu will break when the discharge happens, regardless if it is visible on the outside of the sanitary pad or not. If the sanitary pad is placed in the inner section of the vagina, the Wudu will break if the discharge surfaces on the outer side of the sanitary pad if the sanitary pad was in line with the labia or the sanitary pad is inside the vagina, but the bottom/outside portion of the sanitary pad surpasses the labia. If, however, the sanitary pad is inside the vagina, but the sanitary pad doesn’t reach the labia, the Wudu  will not break once the discharge surfaces and is apparent on the outer side of the sanitary pad. Now if she does Wudu  again while having the sanitary pad on and removes the sanitary pad prior to another discharge, the Wudu  will break if she can see the wetness on the upper/inside portion of the sanitary pad, or if it has surfaced on the bottom/outside of the sanitary pad. 

But if this sanitary pad does not stop the discharge from exiting the private part and the Wudu  is always breaking, she will be categorized as a Ma’dhur if the requirements are met.

If a woman finds it impossible or extremely difficult to discern between the types of discharges, then precaution would dictate that she should consider the discharge to be impure, wash it off with water and make a fresh Wudu  for each Salaah or each Salaah time (if she qualifies to be a Ma’dhur).

Checked and Approved By:

Mufti Muhammed Saeed Motara Saheb D.B.

References

وَفِي الْمُجْتَبَى أَوْلَجَ فَنَزَعَ فَأَنْزَلَ لَمْ يَطْهُرْ إلَّا بِغَسْلِهِ لِتَلَوُّثِهِ بِالنَّجَسِ انْتَهَى أَيْ: بِرُطُوبَةِ الْفَرْجِ، فَيَكُونُ مُفَرَّعًا عَلَى قَوْلِهِمَا بِنَجَاسَتِهَا، أَمَّا عِنْدَهُ فَهِيَ طَاهِرَةٌ كَسَائِرِ رُطُوبَاتِ الْبَدَنِ جَوْهَرَةٌ (قَوْلُهُ: بِرُطُوبَةِ الْفَرْجِ) أَيْ: الدَّاخِلِ بِدَلِيلِ قَوْلِهِ أَوْلَجَ. وَأَمَّا رُطُوبَةُ الْفَرْجِ الْخَارِجِ فَطَاهِرَةٌ اتِّفَاقًا اهـ ح. وَفِي مِنْهَاجِ الْإِمَامِ النَّوَوِيِّ رُطُوبَةُ الْفَرْجِ لَيْسَتْ بِنَجِسَةٍ فِي الْأَصَحِّ. قَالَ ابْنُ حَجَرٍ فِي شَرْحِهِ: وَهِيَ مَاءٌ أَبْيَضُ مُتَرَدِّدٌ بَيْنَ الْمَذْيِ وَالْعَرَقِ يَخْرُجُ مِنْ بَاطِنِ الْفَرْجِ الَّذِي لَا يَجِبُ غَسْلُهُ، بِخِلَافِ مَا يَخْرُجُ مِمَّا يَجِبُ غَسْلُهُ فَإِنَّهُ طَاهِرٌ قَطْعًا، وَمِنْ وَرَاءِ بَاطِنِ الْفَرْجِ فَإِنَّهُ نَجِسٌ قَطْعًا كَكُلِّ خَارِجٍ مِنْ الْبَاطِنِ كَالْمَاءِ الْخَارِجِ مَعَ الْوَلَدِ أَوْ قُبَيْلَهُ. اهـ. وَسَنَذْكُرُ فِي آخِرِ بَابِ الِاسْتِنْجَاءِ أَنَّ رُطُوبَةَ الْوَلَدِ طَاهِرَةٌ وَكَذَا السَّخْلَةُ وَالْبَيْضَةُ. (قَوْلُهُ: أَمَّا عِنْدَهُ) أَيْ: عِنْدَ الْإِمَامِ، وَظَاهِرُ كَلَامِهِ فِي آخِرِ الْفَصْلِ الْآتِي أَنَّهُ الْمُعْتَمَدُ (رد المحتار على الدر المختار ج١ ص٣١٣ :سعيد)
(وَرُطُوبَةُ الْفَرْجِ) أَيْ الْقُبُلِ وَهُوَ مَاءٌ أَبْيَضُ مُتَرَدِّدٌ بَيْنَ الْمَذْيِ وَالْعَرَقِ يَخْرُجُ مِنْ بَاطِنِ الْفَرْجِ الَّذِي لَا يَجِبُ غَسْلُهُ بِخِلَافِ مَا يَخْرُجُ مِمَّا يَجِبُ غَسْلُهُ فَإِنَّهُ طَاهِرٌ قَطْعًا وَمِنْ وَرَاءِ بَاطِنِ الْفَرْجِ فَإِنَّهُ نَجِسٌ قَطْعًا كَكُلِّ خَارِجٍ مِنْ الْبَاطِنِ كَالْمَاءِ الْخَارِجِ مَعَ الْوَلَدِ أَوْ قُبَيْلَهُ (قَوْلُهُ بِخِلَافِ مَا يَخْرُجُ مِمَّا يَجِبُ غَسْلُهُ إلَخْ) وَالْحَاصِلُ أَنَّ رُطُوبَةَ الْفَرْجِ ثَلَاثُ أَقْسَامٍ طَاهِرَةٌ قَطْعًا وَهِيَ مَا تَكُونُ فِي الْمَحَلِّ الَّذِي يَظْهَرُ عِنْدَ جُلُوسِهَا وَهُوَ الَّذِي يَجِبُ غَسْلُهُ فِي الْغُسْلِ وَالِاسْتِنْجَاءِ، وَنَجِسَةٌ قَطْعًا وَهِيَ مَا وَرَاءَ ذَكَرِ الْمُجَامِعِ، وَطَاهِرَةٌ عَلَى الْأَصَحِّ وَهِيَ مَا يَصِلُهُ ذَكَرُ الْمُجَامِعِ شَيْخُنَا اهـ بُجَيْرِمِيٌّ (قَوْلُهُ وَمِنْ وَرَاءِ بَاطِنِ الْفَرْجِ إلَخْ) لَعَلَّ الْمُرَادَ بِهَا الْخَارِجَةُ مِنْ دَاخِلِ الْجَوْفِ وَهُوَ فَوْقَ مَا لَا يَلْحَقُهُ الْمَاءُ مِنْ الْفَرْجِ سم (تحفة
المحتاج في شرح المنهاج،ج1 ص301 ، المكتبة التجارية الكبرى بمصر(
(امداد الفتاوی ج۱ ص121 مکتبہ دار العلوم کراچی)

المغلظة وعفي منها قدر الدرهم واختلفت الروايات فيه والصحيح أن يعتبر بالوزن في النجاسة المتجسدة وهو أن يكون وزنه قدر الدرهم الكبير المثقال وبالمساحة في غيرها وهو قدر عرض الكف. هكذا في التبيين والكافي وأكثر الفتاوى والمثقال وزنه عشرون قيراطا.(قوله عرض الكف: قال في شرح الوقاية: المراد بعرض الكف عرض مقعر الكف وهو داخل مفاصل الأصابع اه من هامش الأصل۔ (الفتاوى الهندية ج1 ص45 ، مكتبة ماجدية(
)وعفي عن قدر الدرهم) وزنا في المتجسدة وهو عشرون قيراطا ومساحة في المائعة وهو قدر مقعر الكف داخل مفاصل الأصابع كما وفقه الهند واني وهو الصحيح فذلك عفو)من( النجاسة )المغلظة) (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح، ص 156 ، قديمي كتب خانه(

وسيجيء أن رطوبة الفرج طاهرة عنده.)قوله: الفرج( أي الداخل، أما الخارج فرطوبته طاهرة باتفاقنعم يدل على الاتفاق كونه له حكم خارج البدن، فرطوبته كرطوبة الفم والأنف والعرق الخارج من البدن.)رد المحتار ،ج١ ص١٦٦ ، سعيد(
(کتاب الفتاوی ، ج2 ص47 ، زمزم پبلشرز)

رطوبة الفرج طاهرة خلافا لهما. )قوله رطوبة الفرج طاهرة( ولذا نقل في التاترخانية أن رطوبة الولد عند الولادة طاهرة ولذا السخلة إذا خرجت من أمها وكذا البيضة فلا يتنجس بها الثوب ولا الماء إذا وقعت فيه لكن يكره التوضؤ به للاختلاف وكذا الأنفحة هو المختار. وعندهما يتنجس وهو الاحتياط اه. قلت: وهذا إذا لم يكن معه دم ولم يخالط رطوبة الفرج مذي أو مني من الرجل أو المرأة. )رد المحتار،ج۱ ص۳۴۹ ، سعيد(
)قوله: أما عنده( أي: عند الإمام، وظاهر كلامه في آخر الفصل الآتي أنه المعتمد. )رد المحتار، ج۱ ص۳۱۳ ، سعيد(
)أما عنده( أي الإمام فهي طاهرة كسائر رطوبات البدنوقد علمت أنه يفتي بقول الإمام على الاطلاق لما في قوله من التوسعة التي ينبغي للمفتي أن يميل إليها دفعا للحرج عن الناس إلا في مسائل نص العلماء بالفتوى فيها على قول غيره. )طوالع الأنوار على الدر المختار ج۱ ص374)


وإن
كان الأقوى دليلا هو الطهارة لأن هذا المحل ليس بمعدن للنجاسة ولا الرطوبة هذا من الرحم وإنما هي أبحرة محتبسة صارت ماء بالاحتقان فهي كالعرق ومن ثم أبيح الوطء في هذا المحل وإلا لم يبح لكونه موضع الأذى كحالة الحيض.(امداد الفتاوی، ج۱ ص122، مکتبہ دار العلوم کراچی)
اس سے معلوم ہوا کااس مسئلہ میں اختلاف ہے، لیکن امام صاحب کا مذہب ہونے کے سبب بھی اور اس زمانہ میں ضرورت ہونے کے سبب بھی ترجیح اسی کو ہے کہ وہ پاک ہے اور اس سے وضو نہیں ٹوٹتا-(امداد الفتاوی ج
۱ ص۱۲۳ مکتبہ دار العلوم کراچی)

قلت: وهذا إذا لم يكن معه دم ولم يخالط رطوبة الفرج مذي أو مني من الرجل أو المرأة )رد المحتار، ج١ ص٣٤٩ ، سعيد(

ومما يتصل بذلك أحكام المعذور شرط ثبوت العذر ابتداء أن يستوعب استمراره وقت الصلاة كاملا وهو الأظهر كالانقطاع لا يثبت ما لم يستوعب الوقت كلهوشرط بقائه أن لا يمضي عليه وقت فرض إلا والحدث الذي ابتلي به يوجد فيه هكذا في التبيينالمستحاضة ومن به سلس البول أو استطلاق البطن أو انفلات الريح أو رعاف دائم أو جرح لا يرقأ يتوضؤون لوقت كل صلاة ويصلون بذلك الوضوء في الوقت ما شاءوا من الف رائض والنوافل هكذا في البحر الرائقويبطل الوضوء عند خروج وقت المفروضة بالحدث السابق هكذا في الهداية وهو الصحيح هكذا في المحيط في نواقض الوضوء )الفتاوى الهندية، ج١ ص٤٠-٤١ ، مكتبة ماجدية(

) رد المحتار، ج١ ص٣٠٥-٣٠٦ ، سعيد (

) تبيين الحقائق، ج١ ص٦٤ ، مكتبة امدادية (

(وإن احتشى( الرجل )إحليله بقطنة خوفا من خروج البول( … )وإن ابتل الطرف الداخل( من القطنة )ولم ينفذ( البلل إلى الطرف الخارج منها )لم ينتقض( وضوءه لما تقدم )وإن سقطت( بعد إدخال طرفها )إن كانت رطبة انتقض( وضوءه )وإن كانت يابسة لم ينتقض وكذا الحكم في كرسف النساء( وهو القطنة التي تحتشي بها المرأة فرجها وهو في الأصل اسم للقطم مطلقا )إذا سقطت( إن كانت رطبة انتقض وإن كانت يابسة فلا )سواء كان الكرسف في الداخل أو في الخارج، وإن كانت احتشت في الفرج الخارج فابتل داخل الحشو انتقض( وضوءها سواء )نفذ( البلل إلى خارج الحشو )أو لم ينفذ( للتيقن بالخروج من الفرج الداخل وهو المعتبر في الانتقاض، لأن الفرج الخارج بمنزلة القلفة فكما ينتقض بما يخرج من قصبة الذكر إلى القلفة وإن لم يخرج من القلفة كذلك بما يخرج من الفرج الداخل إلى الفرج الخارج وإن لم يخرج من الخارج )وأما إذا احتشت في الفرج الداخل( فحينئذ )إن نفذ البلل إلى خارجه( أي خارج الحشو )انتقض( الوضوء )وإلا( أي وإن لم ينفذ إلى خارجه )فلا( ينتقض كما في حشو الإحليل )حلبي كبير، ص 126-127 ، سهيل اكيدمی(

ولو حشت المرأة فرجها بقطنة فإن وضعتها في الفرج الخارج فابتل الجانب الداخل من القطنة كان حدثا، وإن لم ينفذ إلى الجانب الخارج لا يكون حدثا، لأن الفرج الخارج منها بمنزلة الأليتين من الدبر فوجد الخروج، وإن وضعتها في الفرج الداخل فابتل الجانب الداخل من القطنة لم يكن حدثا لعدم الخروج، وإن تعدت البلة إلى الجانب الخارج فإن كانت القطنة عالية، أو محاذية لجانب الفرج كان حدثا لوجود الخروج، وإن كانت متسفلة لم يكن حدثا لعدم الخروج، وهذا كله إذا لم تسقط القطنة فإن سقطت القطنة فهو حدث. )بدائع الصنائع، ج١ ص٢٦ ، دار الكتب العلمية(
)أما الأول( أي ابتداء ثبوت الدماء الثلاثة )فعند ظهور الدم بأن خرج من الفرج الداخل( أي إلى الفرج الخارج والأول هو المدور بمنزلة الدبر أو الإحليل والثاني هو الطويل بمنزلة الإليتين أو القلفة )أو( لم ينفصل عن الفرج الداخل بل )حاذى( أي ساوى )حرفه( والدم في هذا الحكم )كالبول والغائط فكل ما

ظهر من الإحليل) … (والدبر والفرج بأن سا وى الحرف( من أحد هذه المخارج )ينتقض به الوضوء) سواء كان دما أو بولا أو غائطا )مطلقا( أي قليلا كان أو كثيرا ) فإن أحس) بصيغة المجهول ولم يقل أحست ليدخل فيه حدث الرجال والنساء) ابتداء بنزوله (أي الدم ونحوه كالبول (ولم يظهر (إلى حرف المخرج) أو منع (بصيغة المجهول أيضا معطوف على لم يظهر) منه (أي من ظهوره) بالشد (على ظاهر المخرج بنحو خرقة) أو الاحتشاء (في باطنه بنحو قطنة) فليس له حكم (أي لا ينتقض به الوضوء) منهل الواردين من بحار الفيض على ذخر المتأهلين في مسائل الحيض في مجموعة رسائل ابن عابدين، ج١ ص٨٠ ، سهيل اكيدمي )

Related Fatawa
When To Do Khilaal Of The Toes

Question Is khilal of the toes with the little finger of the left hand before or after washing the feet? Read more

Part Of The Hand To Use For Masah Of The Neck

Question Is Masah of the neck with the back of the fingers or the back part of the hand? Answer Read more

Method Of Masah Of The Head

Question I have heard of 2 procedures for Masah of the head: First is to pass all 4 fingers over the head Read more

Wetting The Hand For Masah

Question When it comes to Masah of the head, do both the hands as well as the fingers need to Read more

Sunnah Method Of Gargling The Mouth In Ghusl

Question Must water be gargled to the back of the mouth/beginning of the throat or is it only necessary that Read more

Darul Ifta - Darul Uloom Azaadville - Madrasah Arabia Islamia